هوية المستخدم
كلمة المرور
نسيت كلمة السر    

من أهداف المدرسة البارزة ربط العلم بالعمل ، وتدريب التلاميذ على الأنشطة التقنية المتطورة. من أجل ذلك أنشئ بجانب المدرسة الإسلامية وتحت مظلتها -المعهد التقني-، الذي يمارس فيه التلاميذ الأنشطة العملية ، فالعلم والعمل وجهان لعملة واحدة ، لا قيمة لأحدهما بدون الآخر. وقد حرص الإسلام منذ قيامه على ربط العلم بالعمل .
قال تعالى: (فَاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك) محمد - آية 19 ، أي اعلم واعمل . من أجل ذلك جاء إنشاء المعهد التقني إضافة للمدرسة ومكملاً لها ، ومحققاً لأهدافها حيث يتعلم فيها الطلاب العلوم النظرية ، ثم يطبقون ما تعلموه في المعهد التقني ، تثبيتاً للمعلومات ، وتأكيداً لصحتها ، واستفادة منها ، واستثمارا لكل الطاقات الكامنة والظاهرة، لتحقيق أكبر كسب للفرد ليثري ثقافته ، ويوسع دائرة علمه ، ويكسبه الخبرة والدراية ، ويحقق له الكسب المادي ، ويشعره بأنه ذو نفع في مجتمعه ، وفي ذلك تحقيق لذاته ، ورفع لمكانته الأدبية ، وفوق كل ذلك إضافته إلى صفوف العاملين المنتجين .

ويضم المعهد التقني مجالات كثيرة منها:
الكمبيوتر - الكهرباء - الإلكترونيات - الطباعة وتجليد الكتب - الآلة الكاتبة - صياغة الذهب والحلي - طلي المعادن - الخراطة - الفريزة - المقشطة - لحام الكهرباء - لحام الأوكسجين - ميكانيكا السيارات - النجارة - الفيبرجلاس - العلوم البحرية -الأشغال النسائية - الخياطة والتطريز ، وغيرها.

وذلك فضلا عما يتم بالمدرسة من أنشطة أخرى. ففي المدرسة فرع لجمعية تعاونية تجارية يتعامل معها التلاميذ بيعاً وشراءً ومحاسبة، يجدون فيها ما يحتاجون شراءه من أغراض ، وينفذون فيها طرق البيع والشراء عملياً تطبيقاً لما تعلموه نظرياً. وحول أجنحة المباني بالمدرسة يتدرب التلاميذ على زراعة الزهور ، وتنسيق المزروعات ، وتعهدها بالري والتسميد بإشراف مدرس التربية الزراعية.

يتدرب الطالب على التعامل مع معطيات العصر الحديث والعوامل المؤثرة في هذا العصر مثل الإعلام ، ونظراً لأهميته القصوى في تشكيل الرأي العام ، يتم تدريس الإعلام نظرياً وعملياً للطلاب منذ بداية تدريبهم على الخطابة التي تعتبر من الأنشطة الرئيسية اليومية بالمدرسة ، حتى يتعود الطالب على مواجهة الناس من خلال إلقاء خطبة على زملائه ، وفي مرحلة متقدمة يخطب في مسجد الحي الذي تقع به المدرسة ، أو يقع به منزله.

وبعد ذلك يتدرب الطالب على الأنشطة الإعلامية والتعرف على الوسائل الإعلامية الحديثة -صحافة - إذاعة - شاشة مرئية- ويقوم بإنتاج البرامج المختلفة وإعدادها، وممارسة التصوير و إجراء المونتاج والتمثيل والإخراج ، والتدريب على الأعمال الصحفية من كتابة الأخبار وإجراء المقابلات وغيرها ، وتطبيق ذلك من خلال مجلة المدرسة الدورية والأستوديو الإذاعي والتليفزيوني الموجود بالمدرسة، وذلك في مراحله التعليمية المتقدمة لكي يستطيع استيعاب الدراسات الإعلامية التي تقدم له مع مراعاة قدراته ومواهبه وسنه وميوله واتجاهاته. وتظهر نتائج هذه الدراسات الإعلامية في تنمية قدرات الطالب والطالبة كذلك في مختلف المواد الدراسية الأخرى ، فيستطيع مثلاً إجادة التعبير عما يكلف به من موضوعات مما حوله ، أو عن نفسه و يدور بذهنه ، ويتعود كذلك على حسن الاختيار للكلمات المناسبة ومعرفة تأثيرها وردة فعلها بالنسبة للمتلقي ، وإجادة التعامل مع الآخرين.

© 2010-2011 IslamicSchool.ae, All Rights ReservedDesigned & Developed by Lootah IT Solutions